عناوين رئيسية
Text_2 Text_2 Text_2 Text_2 Text_2 Text_2 Text_2 Text_2 Text_2
أنت هنا: الرئيسية » منوعات » الجامعة الألمانية للتكنولوجيا بوابتك لتوفير بيئة تعليمية متميزة

الجامعة الألمانية للتكنولوجيا بوابتك لتوفير بيئة تعليمية متميزة

خاص – رواد المستقبل

تعد الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان الجامعة الوحيدة في منطقة الخليج العربي، وممولة من قبل مستثمرين عمانيين في القطاع الخاص. حيث تم تأسيس الجامعة الألمانية في مسقط العام 2007، وهي مرتبطة أكاديميا بجامعة آر دبليو تي آتش آخن الألمانية، إحدى الجامعات الرائدة عالميا في مجال التكنولوجيا، وتقدم الجامعة أربعة برامج في درجة بكالوريوس العلوم المعتمدة دوليا، وبرنامجين في درجة البكالوريوس في الهندسة وبرنامجين في ماجستير العلوم، كما أن جميع برامج الجامعة مصممة من قبل أساتذة من جامعة آر دبليو تي آتش آخن الألمانية لتتواكب مع حاجة وسوق العمل في السلطنة والمنطقة.

تسعى الجامعة الألمانية للتكنولوجيا في عمان إلى توفير بيئة تعليمية متميزة وذات جودة عالية من خلال تنظيم رحلات تعليمية ميدانية وكما تلعب البحوث دورا مهما لضمان حداثة المناهج الدراسية وتتميز الجامعة بتوفير رحلات دراسية إلى جامعة آخن في ألمانيا حسب حاجة التخصص، منح شهادات معترف بها دوليا، توفير أجهزة حاسب آلي محمول لطلابها.

برامج بكالوريوس العلوم

إذا أردت أن تكون متميزا في مجال الإدارة والتنمية على المستوى المحلي أو الإقليمي وفي التسويق الإقليمي والمدن السياحية في إحدى القطاعات التالية والشركات الاستشارية والحكومية مثل وزارات السياحة والتنمية الاجتماعية والاقتصاد الوطني، وشؤون البيئة والجهات المعنية بالتخطيط، والتسويق الإقليمي والمدن فيما يتعلق بالسياحة، وجذب المستثمرين الأجانب، تخطيط وتقييم وتطوير البنية الأساسية المتعلقة بالنقل والمرور والتعليم والخدمات الصحية والمرافق العامة، ومعالجة النفايات والعناية بقضايا التنمية الإقليمية المستدامة وحماية البيئة، فلدى الجامعة الألمانية ما يحقق طموحك من خلال الالتحاق ببرنامج بكالوريوس العلوم في السياحة المستدامة والتنمية الإقليمية.

وإذا أردت أن تكون عالما جيولوجيا في إحدى القطاعات التالية النفط والغاز، والمياه، والثروة المعدنية، والمتاحف التاريخية الطبيعية، وشركات التأمين فلدى الجامعة الألمانية ما يؤهلك لتحقيق طموحك من خلال الالتحاق ببرنامج بكالوريوس العلوم في علوم الأرض التطبيقية.

أما إذا أردت أن تكون مخطط مدن أو مصمما معماريا في إحدى القطاعات التالية شركات الاستشارات، الأقسام الإدارية للبلديات والمؤسسات الحكومية، أقسام التخطيط لمطوري المشاريع، وشركات الإسكان والبناء، التخطيط والتصميم على مسويات مختلفة، مثل: التخطيط الإقليمي لأحياء المدن والمباني، والسيطرة على عملية التخطيط وفقا لقوانين التخطيط، واعداد وتقديم المناقصات وإدارة مسابقات تنمية المدن، وإدارة المشاريع، تسويق المدن، الإدارة العامة لأهداف الأطراف المختلفة المشاركة في عمليات التخطيط، البحوث والنشر في قضايا التخطيط المدني والهندسة المعمارية فلدى الجامعة الألمانية ما يحقق طموحك من خلال الالتحاق ببرنامج بكالوريوس العلوم في المدن والتصميم المعماري.

فإذا أردت أن تكون محلل نظم، ومطورا ومصمم برمجيات، واستشاري تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إحدى القطاعات التالية المجال النفطي، والموانئ، والمطارات ومجال السياحة والخدمات، والمنشآت التكنولوجية والوزارات وشركات الاتصالات وغيرها وتعمل في مجالات كثيرة تشمل تحليل النظم وتطوير البرمجيات بشركات تقنية المعلومات والاستشارات التقنية تشغيل وإدارة العمليات الواسعة النطاق لنظم المنشآت التكنولوجية، تقديم الاستشارات في مسائل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الدخول إلى وظائف الإدارة بعد اكتساب الخبرة بمجال الإدارة ، فالجامعة الالمانية تحقق طموحك بشكل مختلف عن المعتاد في عالم تكنولوجيا المعلومات من خلال الالتحاق ببرنامج بكالوريوس العلوم في تكنولوجيا المعلومات التطبيقية.

برنامج بكالوريوس الهندسة

إذا أردت أن تكون مهندسا ميكانيكيا للعمل في ميادين مختلفة فلدى الجامعة الألمانية ما يحقق طموحك من خلال الالتحاق ببرنامج الهندسة الميكانيكية للحصول على العمل في مجالات مختلفة مثل البحث والتصميم والتطوير والتصنيع، والعمل على آلات إنتاج الطاقة، من مولدات الكهرباء ومحركات الاحتراق الداخلي، ومحركات دولابية تدار بقوة البخار والغاز، والعمل أيضا على تطوير الآلات المستخدمة للطاقة، مثل آلات التبريد ومعدات تكييف الهواء، وأنظمة مناولة المواد، والمصاعد والسلالم الكهربائية، ومعدات الإنتاج الصناعي والبروبوتات المستخدمة في التصنيع.

تساعد الحواسب الآلية المهندسين الميكانيكيين على القيام بعمليات حسابية بدقة وكفاءة وذلك بالسماح لهم بتجسيم ومحاكاة تصميم مقترح، تستخدم الحواسيب المساعدة في التصميم والتصنيع وذلك في تصميم تعاقب البيانات وتحويل التصميم إلى منتج، في الوقت الحالي اندمجت الهندسة الميكانيكية وارتبطت بعالم الهندسة والإلكترونيات وهندسة الحواسيب، أضف إلى ذلك سرعة تطور صناعة تقنية المعلومات والتي توفر فرص عمل عظيمة للمهندسين والميكانيكيين.

يعمل المهندسون الميكانيكيون في العديد من الصناعات حيث يختلف عملهم باختلاف الصناعة ووظائفها، بعضهم يختص في أنظمة الطاقة والميكانيكا التطبيقية وتصميم السيارات والمواد وهندسة المنشآت وصيانتها وأوعية الضغط والأنابيب وأجهزة التبريد وأنظمة تكييف الهواء، وبالمقابل يمكن للمهندسين الميكانيكيين في مجال الأعمال التجارية وشركات الخدمات الهندسة ينمو بمعدل أسرع من المتوسط نظرا لتزايد الطلب على شركات الاستشارات في الهندسة الميكانيكية لحل المشكلات الهندسية.

إذا أردت أن تكون مهندس عمليات للعمل في ميادين مختلفة فلدى الجامعة ما يحقق طموحك من خلال الالتحاق ببرنامج هندسة العمليات للحصول على العمل في مجالات مختلفة مثل تطوير وهندسة عمليات اقتصادية وصناعية لتقديم تشكلية واسعة من المنتجات التي يعتمد عليها المجتمع الحديث، بما في ذلك المأكولات والمشروبات، والألياف الصناعية، والأدوية، والكيماويات، والبلاستيك، والأدوات الصحية، والطاقة والمياه الصالحة للاستعمال البشري.

يهتم مهندس العمليات بالتغييرات الكيميائية والبيولوجية والكيماوية التي تشهدها المواد الخام، وبالتالي هندسة العمليات الضرورية لتطوير المواد من حالتها الخام إلى مواد قابلة لاستعمال المصانع، وتشمل مسؤوليات مهندس العمليات تصميم المعدات، وفهم التفاعلات التي تحدث، وتركيب أنظمة التحكيم، وبدء وتشغيل وتطوير العمليات، ومن الاهتمامات الكبيرة لمهندس العمليات حماية البيئة إضافة إلى جوانب الصحة والسلامة.

كما تشمل مهام مهندس العمليات النشاطات التالية مراجعة البيانات الموجودة لمعرفة ما إذا كان يتعين جمع المزيد من الأبحاث والمعلومات، وتصميم وتركيب وتشغيل وحدات إنتاجية جديدة، ورصد التعديلات والتحسينات، وإيجاد حلول للمشاكل الفنية التي تواجه العمليات القائمة، إجراء تجارب عملية في المختبرات لتنمية العمليات القائمة، تقييم مدى توفر المواد الخام وتقييم السلامة والأثر البيئي للمصانع، العمل عن كثب مع المهندسين الكيميائيين لمراقبة وتحسين الكفاءة والإنتاج والسلامة بالمصانع. التأكد من أن العمليات القائمة تصل إلى الحد الأقصى، وإلى المعدل والجودة الصحيحين من أجل تلبية المتطلبات الضرورية للوصول إلى الغرض الذي يأمل المصنع الوصول إليه، تحمل مسؤولية رصد البيئة والأداء المستمر للعمليات بالمصانع، ضمان استجابة كل جوانب العمليات للوائح المحددة.

FacebookEmailGoogle+LinkedInPinterestTwitter

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى